2020/275

17/1/2020

روما- رحبت الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) اليوم بإعلان دولة قطر إلغاء القيود على مغادرة البلاد لكل العمال الوافدين لديها، داعية الدوحة إلى استكمال خطواتها للقضاء على كافة مظاهر استغلال العمالة.

وقالت الفدرالية الدولية التي تتخذ من روما مقرا لها في بيان صحفي، إن القرار القطري الجديد يلغي الحاجة لتأشيرة مغادرة لمئات الآلاف من عمال الخدمة المنزلية الذين لم تشملهم إصلاحات سابقة وهم من دول آسيوية بالأساس مثل نيبال والهند والفلبين ما يحميهم من أي تعرض لإساءة المعاملة.

واعتبرت أن استكمال إلغاء تأشيرات المغادرة حجر زاوية مهم في أجندة إصلاحات الحكومة القطرية المتعلقة بالعمال، خاصة بعد قرار الدوحة السابق في 2018 إلغاء تأشيرة الخروج للكثير من العمال الأجانب واستكمالها لتشمل عمال الخدمة المنزلية وموظفين في مجالات أخرى.

وبموجب القرار الجديد ستبقى تأشيرات الخروج مطلوبة لأفراد القوات المسلحة ولعدد محدود من العمال والموظفين في المناصب الرئيسية.

وأشادت الفدرالية الدولية بخطوات قطر التي شملت تطبيق حدا أدنى للأجور، وتشكيل لجانا لفض منازعات العمل من أجل بحث سريع لشكاوى ذات صلة بالأجور المتأخرة، فضلا عن خطوات اتخذتها لتمكين العمال والموظفين من تغيير جهة العمل بسهولة أكبر.

وشددت الفدرالية الدولية على الحاجة لاستكمال خطوات نحو إلغاء نظام الكفيل كليا كونه يرسخ استغلال العمالة عبر ربط تأشيرات العمال الوافدين بأصحاب عملهم.

وأكدت أن خطوات قطر على صعيد حماية العمال الوافدة مشجعة وتظهر تقدما كبيرا إلى الإمام، داعية دول الخليج الأخرى التي تعاني فيها العمالة الوافدة إلى تنحو ذات المنحى وتعدل قوانينها مثار الانتقادات الدولية بشأن العمال.