2019/268

7/12/2019

روما- أعربت الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) اليوم عن بالغ قلقها إزاء الوضع الصحي لمعتقل رأي مضرب عن الطعام في السجون السعودية ويتعرض لإجراءات انتقامية من السلطات.

وقالت الفدرالية الدولية التي تتخذ من روما مقرا لها في بيان صحفي، إن معتقل الرأي وليد أبو الخير يضرب عن الطعام منذ أسبوع وسط تقارير عن وضعه رهن الحبس الانفرادي، وتحت إجراءات أمنية مشددة.

وذكرت أن أبو الخير المحكوم بالسجن لمدة 15 عاما، أضرب عن الطعام احتجاجا على اعتقاله التعسفي وتعرضه لسوء المعاملة داخل سجن “ذهبان” بالقرب من جدة.

وأكدت أن أبو الخير كحال العشرات في السجون السعودية معتقل بموجب التهم الزائفة المتعلقة بالإرهاب لمجرد ممارسة حقه في حرية التعبير والدفاع عن حقوق الإنسان.

ومعتقل الرأي وليد أبو الخير هو محام ومدافع عن حقوق الإنسان، حكم عليه عام 2014 بالسجن لمدة 15 عاماً، تلاه حظر على السفر لنفس المدة بتهم تشمل “عدم إطاعة ولي الأمر، ومحاولة النيل من شرعيته”، و”إهانة القضاء والتشكيك في نزاهة القضاة”، و”الإخلال بسمعة الدولة من خلال الاتصال بمنظمات دولية”.

وشهدت السعودية خلال العامين الماضيين، اعتقال المئات من النشطاء والحقوقيين على خلفية مواقفهم العلنية ومطالبهم بالإصلاح السياسي والاجتماعي وإطلاق الحريات العامة، وسط مطالبات حقوقية متكررة بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.

وطالبت الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) السلطات السعودية بضمان توفير الحماية لمعتقل الرأي أبو الخير من التعذيب أو غيره من ضروب المعاملة السيئة ووقف الانتهاكات الصارخة بحقه وبحق معتقلي الرأي في المملكة.

كما أكدت الفدرالية الدولية على حق أبو الخير وغيره من معتقلي الرأي في السعودية بالاتصال بمحاميهم وعائلاتهم وتلقي الرعاية الطبية دون تأخير فضلا عن ضرورة الإفراج الفوري عنهم وإنهاء اعتقالهم التعسفي خارج نطاق القانون.