2019/260

16/10/2019

روما- طالبت الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) اليوم بفتح تحقيق دولي مستقل في تقارير تسليم السلطات في دولة الإمارات العربية المتحدة صحفيا إيرانيا بارزا لسلطات بلاده بشكل غير قانوني.

وقالت الفيدرالية الدولية التي تتخذ من روما مقرا لها في بيان صحفي، إنها أطلعت على تقارير شبه رسمية تفيد بأن تسليم الصحفي “روح الله زم” تم خلال توقفه في مطار دبي الإماراتي أثناء رحلة طيران له من فرنسا إلى استراليا.

وكان أعلن جهاز استخبارات الحرس الثوري الإيراني اعتقال الصحفي “روح الله زم” مدير موقع (آمد نيوز) الذي يعرف بتسريب أخبار وتقارير تتعلق بالدوائر العليا داخل هيكل النظام الإيراني.

وذكر جهاز استخبارات الحرس الثوري أن اعتقال الصحفي المذكور تم في عملية استدراج فور دخوله أراضي دولة مجاورة لإيران، وسط تأكيدات من داخل الجهاز أن المقصود في تلك الدولة هي الإمارات.

وأكدت الفدرالية الدولية أن تسليم الصحفي الإيراني من السلطات الإماراتية لسلطات بلاده يعد مخالفة للقانون الدولي في ظل المخاطر الجسيمة القائمة بالتعرض للتعذيب والاضطهاد في بلاده بما ينتهك التزامات الإمارات بموجب القانون الدولي.

وقالت إن الإمارات يتوجب عليها احترام التزاماتها بموجب اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، وألا تسلم أحدا إلى دولة يواجه فيها الشخص خطرا حقيقيا بالتعذيب أو المعاملة السيئة.

وأضافت أنه بموجب قواعد القانون الدولي العرفي، فإن دولة الإمارات ملزمة أيضا بضمان ألا تعيد أحد قسرا إلى مكان يتعرض فيه لخطر الاضطهاد، خاصة أنها سبق أن سلمت السلطات المصرية رئيس الوزراء الأسبق أحمد شفيق خلال تواجده على أراضيها، والناشطة الحقوقية السعودية لجين الهذلول التي لا تزال معتقلة بشكل تعسفي في بلادها.

وحثت الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) على فتح تحقيق دولي في حادثة ترحيل الصحفي الإيراني “روح الله زم” إلى سلطات بلاده بشكل قسري ومحاسبة المسئولين عن ذلك، والتدخل لدى الحكومة الإيرانية من أجل إطلاق سراحه فورا وضمان سلامته.