2019/246

3/6/2019

روما- نددت الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) بشدة باقتحام قوات الأمن السوداني اليوم الاثنين ساحة الاعتصام المركزي في العاصمة الخرطوم وقتل وجرح عشرات المتظاهرين في انتهاك مروع لحقوق الإنسان.

وقالت الفيدرالية الدولية التي تتخذ من روما مقرا لها في بيان صحفي، إن استخدام القوة المميتة في مواجهة المتظاهرين العزل قد يرتقي إلى جريمة قتل جماعي مكتملة الأركان يتحمل مسؤوليتها المجلس العسكري الانتقالي في السودان.

وتلقت الفيدرالية الدولية إفادات وبيانات بمقتل 13 متظاهرا سودانيا على الاقل وإصابة مئات آخرين برصاص قوات الأمن السوداني عقب اقتحامها فجر اليوم ساحة الاعتصام وإطلاق الرصاص بشكل عشوائي.

وسُمع لعدة ساعات دوي رصاص كثيف في محيط ساحة الاعتصام، فيما أظهرت صور مباشرة قوات سودانية تنتشر في ساحة الاعتصام وحرائق مشتعلة في مواقع عدة. كما أظهرت الصور قوات تضرب المتظاهرين بالعصي في شوارع الخرطوم.

غير أن المتحدث باسم المجلس العسكري قال إن قوات الأمن استهدفت منطقة “كولومبيا” المتاخمة لمنطقة الاعتصام باعتبارها بؤرة إجرامية، ولم تستهدف الاعتصام نفسه. وأضاف أن حل الأزمة الراهنة يكون بالعودة إلى التفاوض.

وأكدت لجنة أطباء السودان المركزية سقوط قتلى وجرحى جراء مهاجمة الاعتصام، وناشدت الأطباء والكوادر الطبية التوجه إلى ستة مستشفيات قرب ميدان الاعتصام.

وقالت اللجنة إن قوات المجلس العسكري أطلقت الذخيرة الحية داخل مستشفى شرق النيل المرجعي، كما اقتحمت قوات من الشرطة والدعم السريع مستشفى رويال كير القريب من منطقة الاعتصام.

وعليه طالبت الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة في أحداث اقتحام ساحة الاعتصام في الخرطوم وما رافق ذلك من انتهاكات بحق المتظاهرين العزل.

كما طالبت الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية والدولية بالتدخل العاجل لوقف انتهاكات النظام السوداني بحق المتظاهرين وإلزامه بالتوقف التام عن استخدام القوة ومحاسبة مرتكبي الجرائم.

وشددت على وجوب احترام حق الشعب السوداني في الاحتجاج السلمي وضرورة وقف القمع الوحشي غير المبرر وغير القانوني الحاصل منذ شهور لما يمثله من مخالفة صريحة للقوانين الدولية واتفاقيات ومواثيق حقوق الإنسان.

وحثت الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) بشكل خاص مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، والاتحاد الإفريقي على التدخل للضغط على المسئولين في السودان من أجل وقف جميع الانتهاكات بحق المتظاهرين والاستجابة لمطالبهم العادلة بالديمقراطية والتداول السلمي للسلطات.