2019/232

1/4/2019

 

روما- نددت الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) اليوم باعتقال سلطات المملكة العربية السعودية طالب بن لاهوم بن شريم، مطالبة بالإفراج الفوري عنه.

وقالت الفيدرالية الدولية التي تتخذ من روما مقرا لها في بيان صحفي، إنها تلقت إفادات وبيانات باحتجاز السلطات السعودية طالب بن شريم  داخل فندق “القنصلية” في العاصمة الرياض، معربة عن خشيتها من إزاء سلامته واحتمال تعرض حياته على الخطر.

وأبدت الفيدرالية الدولية مخاوفها من أن اعتقال السلطات السعودية بن شريم جاء كرد فعل انتقامي على إعلانه مؤخرا التقدم بالاعتذار لدولة قطر وأميرها بسبب مواقفه منذ اندلاع الأزمة الخليجية في يونيو/حزيران 2017.

وشددت على أن اعتقال بن شريم وهو رجل مسن عانى مؤخرا من تدهور في حالته الصحية يمثل سلوكا تعسفيا غير مبرر ويؤكد مجددا حدة انتهاك السلطات السعودية لحقوق الإنسان وانتهاجها الاعتقالات التعسفية دون سند قانوني.

وأشارت إلى أن وسائل الإعلام السعودية دأبت على وصف بن شريم بأنه “معارض قطري” رغم أنه يحمل الجنسية السعودية وبأنه “شيخ قبائل آل مرة” وكان يظهر من الرياض للهجوم على قطر منذ بدء الأزمة الخليجية في حزيران/ يونيو 2017 بتعليمات من المسئولين السعوديين.

وقبل أيام ظهر بن شريم في فيديو تم تداوله على نطاق واسع في وسائل التواصل الاجتماعي ليعلن أنه يعتذر لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وللأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، على كل ما صدر منه خلال الفترة الماضية.

وحملت الفيدرالية الدولية السلطات السعودية المسئولية كاملة عن مصير بن شريم واحتمال تدهور صحته بما يعرضه حياته للخطر داخل السجن، مطالبة بالإفراج الفوري عنه والكف عن سياسة الرياض في تأجيج الأزمة الخليجية.