نددت الفيدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) اليوم الجمعة باعتقال الأمن المصري صحفيين اثنين خلال مشاركتهما في تظاهرة قرب مقر نقابة الصحفيين المصريين في العاصمة المصرية القاهرة

وقالت الفدرالية الدولية التي تتخذ من روما مقرا لها في بيان صحفي، إن اعتقال الصحفيين حسام السويفي وأحمد عبد العزيز أمس الخميس يمثل انتهاكا فاضحا للحق في التظاهر كوسيلة للاحتجاج والتعبير

وأشارت إلى أن الأمن المصري اعتقل الصحفيين المذكورين من محيط نقابة الصحفيين فور انتهاء وقفة احتجاجية نظمها عدد من الصحفيين المصريين تنديدا بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

واستهجنت الفيدرالية الدولية اعتقال الصحفيين في محاولة اعتبرت أنها تقييد للحريات العامة واستهداف مباشر لحرية الرأي والتعبير والاحتجاج السلمي

ونبهت إلى أن هذا التصرف من الأمن المصري يخالف الموقف الرسمي الذي ندد بقرار ترمب ضد القدس، خاصة أن الوقفة التي تم اعتقال الصحفيين في أعقابها كانت طالبت بقطع العلاقات مع إسرائيل وطرد سفيرها في القاهرة

وعليه طالبت الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) بالإفراج الفوري عن الصحفيين المعتقلين وضرورة احترام السلطات المصرية التزاماتها تجاه المواثيق القوانين الدولية في حماية الحريات العامة بما في ذلك حق التظاهر السلمي