روما- نددت الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) بهجوم شنته جماعة مسلحة تدعمها دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم الجمعة على قرية يمنية ما أدى إلى قتل 11 من سكانها وجرح العشرات.

واعتبرت الفيدرالية الدولية التي تتخذ من روما مقرا لها في بيان صحفي، أن هجوم قوات “النخبة الشبوانية” الذراع الإماراتية في محافظة شبوة اليمنية على قرية “الهجر” يمثل جريمة حرب وقتل خارج نطاق القانون.

وجمعت الفدرالية الدولية شهادات أولية لشهود عيان تفيد بمداهمة قوات “النخبة الشبوانية” قرية الهجر في مديرية مرخة بدعوى محاولة القبض على أحد المطلوبين لها، ثم محاولتها اعتقال أحد أشقائه على إثر عدم العثور عليه وهو ما قوبل برفض أهالي القرية.

وقوبل اعتراض الأهالي بردود فعل انتقامية من عناصر قوات “النخبة الشبوانية” الذين عمدوا إلى الهجوم على المنازل وهو ما قاد إلى تطور الموقف وتبعه تدخلا من طائرات حربية إماراتية.

وتعد “النخبة الشبوانية” الذراع الإماراتية في محافظة شبوة اليمنية النفطية جنوبي شرق البلاد، وتأسست على غرار “الحزام الأمني” في عدن ومحيطها، و”النخبة الحضرمية” في حضرموت، وجميعها قوات خارجة عن سلطة الشرعية اليمنية.

وأكدت الفيدرالية الدولية أن قتل 11 من سكان القرية بينهم أطفال أمر غير مبرر ويمثل جريمة حرب ووصمة عار تستدعي الملاحقة القضائية دوليا لمرتكبيها وتقديمهم إلى العدالة.

كما جددت مطالبتها بوضع حد فوري لانتهاكات الجماعات المسلحة التي تدعمها الإمارات في اليمن وما ترتكبه من جرائم مروعة بحق المدنيين من دون أن يكون لها أي صفة تمثيلة قانونية أو شرعية.

وشددت الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) على مسئولية المجتمع الدولي ومنظماته الحقوقية في التحرك لوضع حد لجرائم قتل اليمنيين ومحاسبة مرتكبيها سواء من دول أو مجموعات مسلحة.