روما- نددت الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) اليوم الاثنين باحتجاز السلطات السعودية بشكل تعسفي صحافياً يمنياً بعد كشفه فضيحة بيع تأشيرات الحج من حصص الحجاج اليمنيين في موسم الحج الحالي.

وشجبت الفيدرالية الدولية التي تتخذ من روما مقرا لها في بيان صحفي، احتجاز السلطات السعودية منذ يوم أمس الأحد، الصحافي اليمني صلاح الدين الأسدي بعد نشره تفاصيل تكشف عن فساد السلطات اليمنية بالتواطؤ مع الرياض في بيع تأشيرات الحج بطريقة غير رسمية.

وأبرزت الفيدرالية الدولية أن احتجاز مباحث الصحفي الأسدي الذي يعمل مذيعا لدى قناة رشد الفضائية تم بعد نشره وثائق وتفاصيل متعلقة بقضايا فساد ورسوم غير قانونية تم أخذها من الحجاج اليمنيين.

ولم تتوفر أي معلومات عن الصحفي الأسدي منذ بدء احتجازه ولم يتسن له الاتصال بعائلته أو محامي له كما أنه لم توجه له تهما محددة في انتهاك أخر لأبسط حقوقه من السلطات السعودية التي لم تعلق أصلا على الحادثة.

وأكدت الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) أن عملية الاحتجاز المذكورة غير قانونية وتمثل إجراءً تعسفيا اعتادت عليه السلطات السعودية بغرض القمع والتقييد ومنع حرية الرأي والتعبير.

وطالبت الفيدرالية الدولية السلطات السعودية بالإفراج الفوري عن الصحفي الأسدي ووقف انتهاكاتها للحريات العامة سواء للمواطنين السعوديين أو الوافدين إلى المملكة، مجددة الدعوة للأمم المتحدة والمنظمات الدولية إلى التدخل لإلزام الرياض باحترام التزاماتها في المواثيق والاتفاقيات الدولية بشأن حقوق الإنسان.