روما- نددت الفيدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) بقتل وإصابة العشرات من اليمنيين اليوم الخميس في هجوم يعتقد أنه للتحالف العربي بقيادة السعودية استهدف حافلة كانت تقل أطفالا شمال اليمن.

ووصفت الفيدرالية الدولية التي تتخذ من روما مقرا لها في بيان صحفي، استهداف حافلة تنقل أطفالًا في سوق ضحيان في صعدة اليمنية بأنه مجزرة وجريمة حرب مروعة تتطلب تحقيقا دوليا عاجلا.

وشددت الفيدرالية الدولية على أن الحادثة تشكل انتهاكا فاضحا للقانون الدولي الإنساني الذي يوجب حماية المدنيين أثناء النزاعات وعدم استهدافهم.

وبحسب مصادر يمنية قتل نحو 40 مدنيا وأصيب 51 آخرون بجروح غالبيتهم أطفال في غارة لطائرات التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

والأسبوع الماضي، قتل 55 مدنيا وأصيب 170 بجروح في أعمال قصف في مدينة الحديدة في حصيلة للجنة الدولية للصليب الأحمر.

ومنذ 2014، يشهد اليمن حربًا بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية اليمنية تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس التحالف العسكري في آذار/مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها دوليا بعدما تمكن المتمردون من السيطرة على مناطق واسعة من البلاد بينها العاصمة صنعاء ومحافظة الحديدة.

واستهجنت الفيدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) استمرار جرائم التحالف العربي بحق المدنيين في اليمن في إطار الحرب المستمرة على البلاد منذ أكثر من ثلاثة أعوام والتي أوقعت 10 آلاف قتيل وأكثر من 60 ألف جريح وأدت الى أسوأ ازمة إنسانية في العالم بحسب الأمم المتحدة.

وطالبت الفيدرالية الدولية مجددا بتحرك دولي فوري وفعلي للتحقيق بما يتم ارتكابه من جرائم بحق المدنيين في اليمن وتقديم مرتكبيها للعدالة والضغط الجدي لوقف ما يتعرض له اليمن من حرب مروعة يدفع ثمنها المدنيون بالقتل والتجويع وانتشار الأوبئة والأمراض.